النجــ الحزين ـــــــم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى



 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتتسجيل دخول الاعضاءدخول
Lunarpages.com Web Hosting
Lunarpages.com Web Hosting
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  

Lunarpages.com Web Hosting
alexa
Lunarpages.com Web Hosting

شاطر | 
 

 الهروب إلي الموت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sadstar
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1894
العمر : 44
عارضة طاقة :
10 / 10010 / 100

نقاط : 96
تاريخ التسجيل : 24/02/2007

مُساهمةموضوع: الهروب إلي الموت   2007-11-13, 00:59





الشباب يضيع .. وقلوب الأهل تنكوي .. والحكومة بتتفرج




إشراف: محمد راغب: أعد الملف: عاطف خليل ونادية مطاوع والسيد سعيد وسناء حشيش: حلم الشباب بالثراء، لم يشأ القدر إلا أن ينتهي بالميتة البشعة غرقا أو فقدا في مياه البحر السحيق.. خيرة من شباب مصر تبتلعهم أسماك المتوسط، وتحمل جثامينهم الأمواج أو ما تبقي من أشلائها تتآكلها المياه أو أن ترتسي علي شواطئ غريبة موحشة هناك في جنوب ايطاليا أو اليونان.. مأساة تتكرر منذ سنوات تعصف بامال وتكسر قلوب الأهل، الفقراء، البسطاء، الذين كانوا يفضلون عودة الابن سالما حاملا معه خيرات وأموال ليعيل أهله ويبني بيته في قري الريف الفقير.


لم تجف الدموع بعد ولم تتوقف القلوب عن الانفطار علي فقدان 126 شابا مصريا ماتوا وفقدوا وهربوا في مياه المتوسط أو في ادغال ايطاليا.. اهتزت لحادثهم مشاعر الرأي العام في وقت لم تتحرك فيه شعرة في رأس مسئول كبير بالحكومة.. الحكومة التي قتلت هؤلاء الشباب.. ودفعتهم لمجازفة الهجرة غير الشرعية لدول أوروبية وحتي الي إسرائيل لأنها ـ أي الحكومة ـ حرمتهم من فرص الحياة وفرضت عليهم بطالة أقوي من همسات الشيطان فوقعوا فرائس لعصابات الاتجار بالبشر يستحلون منهم المال، ولو كان ثمن جاموسة أو قيراط الأرض أو حتي المنزل الذي تسكن فيه أسرة كل شاب تم التغرير به بحلم الهجرة والثراء.

المآسي ليست بجديدة لكن عمرها يتجاوز السنوات الخمس ولم تعمد الحكومة لبحث الظاهرة ونتائجها علي المدي القريب والبعيد رغم تكرار حوادث الغرق التي لا يكاد يمر شهر واحد إلا ونفجع بضياع شباب غرقي ومفقودين علي سواحل جنوب أوروبا ومع ذلك ما من اهتمام أو علاج ولا دراسة أسباب هذا الانتحار. .خلال هذه السنوات الخمس، هاجر بطرق غير شرعية حوالي 457 ألف شاب رحلت منهم دول أوروبية وعربية ما يقرب من 30 ألفا، فضلا عن 28 ألف مصري هربوا الي إسرائيل من بينهم 3600 شاب يخدمون في جيش العدو.. كل هذا معلوم للحكومة لكنه غير مفهوم لماذا تصمت؟

هذا الملف نهديه لأرواح الشباب المصري.. لعله يدرك أحاسيس حكومة فقدت الروح والإحساس بشعبها
===============================================






هجروا قراهم في الدقهلية لتحقيق حلم الثراء
15 ألفا من ميت الكرما و250 من كفور العرب في إيطاليا









أحد شوارع قرية كفور العرب بالدقهلية المشهورة بسفر أبنائها إلى إيطاليا وقد تحولت إلى ما يشبه المدينةهوس السفر لإيطاليا أصاب الشباب بحالة من اللا وعي وجعلهم لا يفكرون في المخاطرة التي قد تكلفهم حياتهم ويفضلون الموت علي البقاء في مصر، فرغم خطورة الرحلة ومايتعرضون له من أهوال إلا أن عمليات الهجرة غير المشروعة لا تتوقف ورحلات الموت مستمرة. فهناك من شباب ريف مصر وبالذات في محافظة الدقهلية من باع أرضه ورهن بيته حتي عفش منزله


وكل ما يملك من أجل الوصول لإيطاليا أو اليونان لتحقيق حلمه في الثراء مثلما فعل الباقون يخاطر بنفسه ويقامر بحياته في رحلة قد تكون فيها نهايته، لايري أمامه سوي إيطاليا واليونان وأموال ايطاليا.

فهل يصدق أحد أن أبا أرسل ابنه في إحدي الرحلات لإيطاليا فمات فلم يتردد في ارسال الثاني في رحلة أخري، وهل يتصور أحد أن آخر أرسل ابنه الوحيد وباع له الأرض فمات أثناء عبوره البحر المتوسط.

ورغم كثرة الحوادث وخطورة القضية إلا أن الحكومة لم تلتفت اليها ولا يعنيها هروب الشباب.. وعلي الرغم من أن سماسرة الأرواح يعرفهم الجميع إلا أنهم لا يزالون يمارسون تجارتهم ونشاطهم ويتلاعبون بالشباب أمل مصر ومستقبلها.

كان الطريق شاقا وطويلا وبعد السؤال عن قرية كفور العرب التابعة لمركز طلخا بالدقهلية والتي كانت عصابة تسفير الشباب من بين أبنائها كانت الاجابات متنوعة ومختلفة حتي تمكنا من الوصول الي القرية التي فرضتها الأحداث الأخيرة علي الساحة بعد رحلة عمل شاقة استغرقت ما يقرب من 4 ساعات من المعاناة بدأت من القاهرة وبمجرد أن وقعت عيني علي لافتة مكتوب عليها اسم القرية نسيت كل مواجهته من متاعب في تلك الرحلة.. وعند مدخل القرية وجدت أحد المقاهي يجلس فيه بعض الشباب جلست أحتسي كوبا من الشاي لأعطي نفسي فرصة لأفكر من أين أبدأ وكيف أصل الي ما أريد.. وبعد لحظات شعرت أثناء وجودي داخل المقهي أن هناك همسات بين الحاضرين وكلها بالطبع تدور عني وتتساءل من أنا وماذا أريد من وجودي في هذه القرية وعلي الفور انصرف بعض الحاضرين من المقهي إلا قليلا منهم فاقتربت من أحدهم وسألته عن اسمه فقال »السعيد« ولم يتردد وسألني: انت مين؟ انا اسمي عاطف خليل وعايز أسفر شقيقي.. انت شغال في المباحث.. قلت مباحث إيه يا أبوالسعيد.. أنا لا مباحث ولا حاجة كل الحكاية ان لي اخ عايز اسفره ايطاليا وناديت علي سائق السيارة الذي كان يرافقني في الرحلة وقلت له سلم علي ابوالسعيد يا سلطان.. وأوهمته أنه شقيقي الذ أريد أن أرسله الي ايطاليا لأنه بلا عمل وعايز يسافر، وقلت للسعيد انني مستعد لدفع أي مبلغ مطلوب ليسافر سلطان وانا لن أنساك يا سعيد. فقال: بعد كل ما حدث عايز تسفر أخوك قلت هو عايز كده، وعموما أنا اعرف ان هذه القرية بها أكثر من شخص بيساعد فيه أكثر من خمسين فردا مستعد أحضرهم لك لو اتفقنا وعرفتني علي اي شخص من الناس اللي بيسفروا.

انتظر السعيد لحظات وأخذ يفكر في الرد علي العرض وقال: ممكن أدلك علي الطريق بس مسألة التهريب بها مخاطرة ومكلفة.. يعني كام؟ حوالي 30 ألف جنيه. موافق.. انت عارف خط سير الرحلة بيطلعوا من هنا علي الاسكندرية ثم السلوم ويدخلوا الأراضي الليبية ويتم تجميعهم في »حوش« كبير عند أحد الليبيين مدة شهر ونصف الشهر علي الأقل حتي يتم استئجار أحد مراكب الصيد لنقلهم الي سواحل ايطاليا وطبعا لازم تعرف ان هذه المركب مخصصة للصيد وليس نقل الركاب، كما انه غير مصرح لها بعبور المتوسط ولهذا تقع الحوادث وبخلاف هذا تحمل أضعاف حمولتها لأن الجماعة في ليبيا تتدفق عليهم رحلات كثيرة من مصر وذات مرة تم استئجار أحد المراكب الذي لا تزيد حملوته علي 50 شخصا لكن كان موجود في الحوش حوالي 200 شخص ركبوا جميعا المركب وهذه رحلة في منتهي الخطورة وأنا لا أخفي عليك أن هناك تعاونا بين الليبيين الذين يعملون في مجال التسفير وبعض الأفراد العاملين في السواحل الليبية وعلشان كده يحددوا يوم السفر وهناك بعض الإشارات المتفق عليها لتحديد ساعة الصفر ووقت بدء الرحلة وسألني هل بعد كل هذه الخطورة تريد أن ترسل أخاك في مثل هذه الرحلات فقلت يا سيدي عرفني الطريق ولك الحلاوة عندي 50 شابا يا سعيد. فقال: كان نفسي أساعدك لكن إبراهيم السيد محبوس في المديرية.

مين إبراهيم؟ قال: ده موظف إداري في مدرسة طلخا وساعدا كثير ودخلوا ايطاليا طيب مفيش حد تاني ممكن تساعدني وأوصل له قال: الثاني هرب مع زوجته اسمه إيه: محمد فرج وهرب ليه لأن فيه ناس سافروا يوم 28 أكتوبر الماضي وماتوا.. أجلهم كده.. فيه خدمات من القرية شاب واحد اسمه محمد طلبة سافر في الرحلة المشئومة والده باع له أرض وسافر رغم أنه وحيد علي أربع بنات وعمره لا يتجاوز 17 عاما وهذا الحادث كان سببا في القبض علي ابراهيم ووراء هروب محمد فرج وزوجته من القرية.

لكن عموما لو عايز أخوك يسافر يمكن تذهب الي قرية ميت الكرما أو الغرقا.. فيه حد هناك تعرفه قال فيه واحد اسمه محمد عيد معروف هناك ومعه آخرون والبلد دي ـ ميت الكرما ـ أكثر من 99% من عدد سكانها في ايطاليا.

وقبل الذهاب الي ميت الكرما تجولت في شوارع كفور العرب حتي وصلت الي منزل محمد طلبة عبدالرحيم الذي مات غرقا في مياه المتوسط ووجدت المنزل بسيطا في شارع ضيق، والحزن يخيم علي الجميع الأب الذي باع أرضه وفقد ابنه الوحيد والأم في حالة انهيار تام لأنها لم تكن تعرف أن وحيدها مات أثناء رحلته لايطاليا ورفض الجميع الحديث حتي الجيران امتنعوا عن الكلام ونظرا لفداحة المأساة لم نتوقف عندهم إلا قليلا من الدقائق وانصرفنا وذهبت الي منزل ابراهيم السيد فوجدته مغلقا وهو في الواقع منزل بسيط مكون من طابقين ولا تبدو عليه أي علامات من الفخامة أما منزل محمد فرج فهو مكون من طابق واحد لكن يبدو أنه تكلف الكثير عند بنائه.

وبعدها ذهبت الي منزل عمدة قرية كفور العرب هشام بدر الذي أكد أن عمليات الهجرة غير الشرعية مستمرة في كل المحافظات ولا ينكشف سرها إلا عند وقوع كارثة وقرية كفور العرب بها حوالي 10 آلاف نسمة منهم 250 تقريبا سافروا الي ايطاليا بالاضافة الي حوالي 3 آلاف آخرين في الدول العربية.

وقال: قريتنا الأقل عددا في السفر لايطاليا.

ثم التقيت كامل شعبان مدرس لغة انجليزية وابن عم محمد طلبة الذي مات في عرض البحر المتوسط حيث اكد أن الشباب في مصر يموت بالبطء لعدم ايجاد فرص عمل وأن الهجرة غير المشروعة هي موت سريع ولهذا يقوم الشباب بهذه المغامرة أملا في الوصول الي ايطاليا رغم أن الرحلة قد تكون هي النهاية.. وابن عمي محمد لا يعمل، باع له والده عدة قراريط من الأرض كي يسافر لايطاليا وبعدها بأيام شاهدنا اسمه مكتوبا علي شريط الاخبار في إحدي القنوات الفضائية فكان الخبر كالصاعقة التي أصابت الأسرة لأنه »موت وخراب ديار« لم نصدق الخبر.. وبعدها تأكدنا أنه صحيح.

ثم انتقلنا الي قرية ميت الكرما وعند وصولي الي القرية شاهدت عمارات سكنية يمكن أن توصف بثراء أصحابها فالمباني ملفتة للنظر فهناك أكثر من 15 ألفا من سكان القرية البالغ 20 ألفا في ايطاليا ولا يكاد يخلو بيت الا وبه اثنان علي الأقل يعيشون في ايطاليا كما ارتفع سعر متر الأرض ووصل من 6 آلاف جنيه الي أكثر من نصف مليون جنيه.

وقال لي أحد الأشخاص ان الزواج في هذه القرية يختلف كثيرا عنه في باقي محافظات مصر، ويمكن أن تصل الشبكة الي نصف كيلو من الذهب وأصبحت الإقامة في ايطاليا شرطا لموافقة العروس علي إتمام الزيجة.

وبعد السؤال والتحري عن منزل محمد عيد تمكنت من الوصول اليه لكنني لم أجده لأنه ألقي القبض عليه منذ شهر رمضان الماضي بعد أن تردد اسمه علي لسان أحد الهاربين لإيطاليا بعد القبض عليه.. فتم اعداد كمين له وتم ضبطه متلبسا عند قيامه بتسفير رحلة أخري

********** SADSTAR.FRBB.NET ***************


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sadstar.frbb.net
sadstar
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1894
العمر : 44
عارضة طاقة :
10 / 10010 / 100

نقاط : 96
تاريخ التسجيل : 24/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: الهروب إلي الموت   2007-11-13, 00:59

عمليات تمشيط لسواحل الإسكندرية وإحباط محاولات تسلل
المكس وأبوقير والدخيلة .. منافذ التهجير إلي أوروبا









السباب يلجأ لمراكب غير صالحة للسفر والهروب بها من الاسكندرية إلى إيطالياخلال الثلاث سنوات الماضية تكررت حوادث الغرق الجماعية لشباب مصري في رحلة الهجرة غير الشرعية الي دول اوروبا نتيجة لمراكب الموت المتهالكة التي يتم تهريبهم بواسطتها، والي الآن لم تتوقف رحلات الموت التي يصاحبها فشل الحكومة في السيطرة علي تلك الجرائم. ذكر أن قوات الأمن بالإسكندرية قد تمكنت في 20 أكتوبر الماضي من إحباط محاولة 5 شباب من محافظة المنوفية للسفر الي ايطاليا بطريقة غير شرعية


وتم القبض عليهم علي شاطئ المكس أثناء انتظارهم أحد مراكب الصيد التي ستنقلهم الي عرض البحر المتوسط ليستقلوا بعد ذلك مركب صيد آخر لتوصيلهم الي السواحل الايطالية.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة عن أن الشباب الخمسة اتفقوا مع سمسار يدعي أيمن الصعيدي علي تسفيرهم مقابل 10 آلاف جنيه للفرد الواحد.

وفي الموضوع نفسه كانت السلطات الليبية قد أبلغت السفارة المصرية في طرابلس بأسماء 55 شابا مصريا لإصدار وثائق لهم تمهيدا لترحيلهم من ليبيا إثر اتهامهم بالهجرة غير الشرعية عبر المياه الاقليمية وتبين ان المتهمين قاموا بالاتفاق مع سماسرة علي السفر الي ايطاليا علي متن مركب صيد مصرية من الاسكندرية الي المياه الاقليمية الليبية تمهيدا لنقلهم عبر مركب آخر الي السواحل الايطالية.

كما تمكنت قوات حرس الحدود في 15 نوفمبر الماضي من إنقاذ مركب صيد مصري وعلي متنه 77 شابا من أبناء محافظات مختلفة كانوا في طريقهم الي اليونان في هجرة غير شرعية وذلك بعد تعطل ماكينات المركب نتيجة نفاد الوقود علي مسافة 40 ميلا بحريا شمال غرب الاسكندرية. وتمكنت الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة بوزارة الداخلية في 5 سبتمبر الماضي من ضبط تشكيل عصابي تخصص في تسفير راغبي السفر بطرق غير شعية عبر المياه الاقليمية وشواطئ الاسكندرية الي السواحل الاوروبية، حيث وردت معلومات تفيد أن محمد عبدالعزيز والمقيم بالمنوفية وآخرين قاموا بالإعداد لتهريب مجموعة كبيرة من الشباب الي دولة ايطاليا بطريقة غير مشروعة عبر أحد شواطئ الاسكندرية، وقد أكدت التحريات صحة المعلومات وأسفرت عن قيام كل من محمد عبدالعزيز ـ 32 سنة ـ مقيم بالمنوفية والسابق اتهممه في العديد من قضايا الهجرة غير الشرعية ومحمد عبدالله ـ 31 سنة ـ مقيم بالمنوفية وحسن علي ـ 50 سنة ـ مقيم بدمياط والسابق اتهامه في العديد من قضايا الهجرة غير الشرعية وإبراهيم أحمد 5_ سنة ـ صياد ومقيم بالمنتزه بالاسكندرية والسابق اتهامه في العديد من قضايا الهجرة غير الشرعية ونعيم منصور ـ 35 سنة ـ ومقيم بالمنتزه بالإسكندرية ومحمد منير ـ 25 سنة ـ ومقيم بالاسكندرية ومصطفي ابراهيم ـ 25 سنة ـ سائق ومقيم بالمنوفية وشرارة ربيع ـ 21 سنة ـ عاطل ومقيم بالبحيرة ومحمد نجيب ـ 49 سنة ـ مزارع ومقيم بالبحيرة والسابق اتهامه في العديد من قضايا الهجرة غير المشروعة بتكوين تشكيل عصابي فيما بينهم تخصص في النصب والاحتيال علي الشباب راغبي السفر للعمل بالدول الأوروبية وتسللهم بطريقة غير شرعية عبر السواحل بالاسكندرية وانهم قاموا بالإعداد لتسفير مجموعة من الشباب من محافظتي المنوفية والبحيرة وعقب تقنين الإجراءات تم إعداد عدة أكمنة لضبط المتهمين أثناء قيامهم بتسفير الشباب والتي أسفرت عن ضبط 83 شابا منهم 57 شابا من محافظة المنوفية يستقلون أتوبيس أحدهما برفقة المتهم السادس و26 شابا من محافظة البحيرة يستقلون ميكروباصن. كما تم ضبط سيارة ملاكي المنوفية قيادة المتهم السابع ويرفقه المتهمان الأول والثاني وداخل السيارة تم ضبط 409 آلاف و700 جنيه و1220 يورو وبمناقشة الشباب المضبوطين قرروا بأن حصيلة عملية تسفير المتهمين المذكورين بمعدل 40 ألف جنيه للفرد الواحد.

وعلي ضوء ما حدث مؤخرا مع فقدان 126 شابا في ايطاليا كثفت الأجهزة الأمنية بالاسكندرية جهودها بعمليات تمشيط واسعة النطاق بطول شواطئ غرب وشرق المدينة للحد من تسرب القوارب واللنشات الصغيرة التي تستخدمها عصابات الهجرة غير الشرعية للشباب من أبناء محافظات كفر الشيخ والغربية والبحيرة عبر المياه الاقليمية لسواحل ايطاليا واليونان وركزت الأجهزة الأمنية جهود البحث علي شواطئ خليج ابوقير بشرق الاسكندرية وشواطئ المكس والدخيلة والعجمي والساحل الشمالي بغرب الاسكندرية حتي حدود محافظة مرسي مطروح حيث تقوم عصابات الهجرة غير المشروعة عبر تلك الشواطئ طوال الثلاث سنوات الماضية ونقل راغبي السفر علي متن لنشات وزوارق صغيرة متهالكة ليلا والوصول بها الي مراكب الصيد المصرية في عرض البحر التي تقوم بدورها بالابحار خلال رحلات الموت الي شواطئ اليونان وايطاليا.

********** SADSTAR.FRBB.NET ***************


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sadstar.frbb.net
sadstar
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1894
العمر : 44
عارضة طاقة :
10 / 10010 / 100

نقاط : 96
تاريخ التسجيل : 24/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: الهروب إلي الموت   2007-11-13, 01:00










مايقرب 28 ألف شاب هاجروا لإسرائيل
من بينهم 3600 في جيش العدو .. جرس إنذار



28 ألف مصري هربوا من مصر مثل ملايين غيرهم، ولكن هؤلاء وضعهم مختلف فهم لم يسافروا الي دولة صديقة أو في أوروبا أو دولة لا تربطنا بها أي علاقات، ولكنهم سافروا الي إسرائيل تزوجوا من إسرائيليات وأنجبوا أبناء يحملون الجنسيتين المصرية والإسرائيلية وهم بذلك يهددون أمن مصر لأن منهم من يخدم في جيش العدو فلمن سيكون ولاؤهم مثلا في حالة حدوث مواجهات؟


القضية خطيرة وشائكة ولكن السؤال الأهم: لماذا ترك هؤلاء الشباب وطنهم وارتموا في أحضان العدو؟

في عام 2000 أصدرت وزارة الشئون الاجتماعية بيانا أكدت فيه أن عدد المصريين العاملين في إسرائيل يقدر بحوالي 17 ألف شخص، بينما قدرت بعض الإحصاءات غير الرسمية هذا العدد الآن بأنه وصل الي 28 ألفا منهم 5 آلاف متزوجين من إسرائيليات وبحكم القانون الإسرائيلي فهم إسرائيليون أيضا، حيث انه من حقهم الحصول علي الجنسية الإسرائيلية بموجب هذا الزواج، كذلك فأبناؤهم إسرائيليون أيضا وبحسبة بسيطة فإذا أنجب كل منهم طفلين في المتوسط فبذلك يكون هناك حوالي 10 آلاف مواطن يحملون الجنسيتين الإسرائيلية والمصرية معا، والأغرب من ذلك أن النائب صابر أبوالفتوح عضو مجلس الشعب كشف في سؤال برلماني وجهه مؤخرا للدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء عن أن 13% من حجم العمالة المصرية في إسرائيل يعملون في الجيش الإسرائيلي أي أن هناك حوالي 3700 شاب مصري يخدمون في الجيش الإسرائيلي مقابل 20 دولارا في اليوم ووجبتين لكل واحد منهم وفقا لما ورد في كتاب الإحصاء السنوي الإسرائيلي.

ومهما كانت الأعداد الحقيقية للمصريين في إسرائيل فوجود مصري واحد في بلاد الأعداء وفي جيشه أمر في غاية الخطورة وهو ما أكده أحمد عزالعرب المحامي وعضو الهيئة العليا لحزب الوفد وقال هؤلاء الشباب نظرا للظروف الاقتصادية السيئة التي يعيشون فيها في مصر فهم يلجأون لأقرب منفذ فيه فرص عمل ولذلك يذهبون الي إسرائيل خاصة بعد أن أغلقت أغلب الأسواق العربية أبوابها أمام العمالة المصرية لذلك فلم يجدوا أمامهم سوي إسرائيل.

وأضاف: الحكومة كانت سببا آخر وراء هرولة عدد كبير من الشباب الي إسرائيل حيث تصر الحكومة دائما علي الحديث عن السلام مع إسرائيل وانها ليست عدوا وهو ما شجع عددا كبيرا منهم علي التسلل اليها، والمشكلة الأكبر ليست فيمن تسللوا للعمل في إسرائيل فقط ولكن هناك من تزوجوا من نسائها وأنجبوا أبناء يحملون الجنسيتين المصرية والإسرائيلية معا وبذلك أصبح لدينا مواطنون مصريون لا يعلمون عن مصر شيئا ولا يشعرون بأي ولاء نحوها إنما ولاؤهم الأكبر للدولة التي تربوا وعاشوا فيها وأقنعتهم بأنها الأفضل فإذا ما حاولت تجنيد هؤلاء للتجسس علي مصر فلم تجد أي صعوبة في ذلك والمثال علي ذلك أن أفضل جواسيس هتلر علي أمريكا كانوا هم الأمريكان من أصل ألماني وأخشي أن تتعرض مصر لنفس هذا المصير السيئ.

لأن أغلب المصريين في إسرائيل قد دخلوها بطرق غير شرعية فهم ليسوا مقيدين في السفارة المصرية هناك ولا تعرف عنهم الخارجية المصرية شيئا وما يدرينا أنهم لم يدخلوا مصر بنفس الطريقة التي خرجوا منها دون أن يعلم عنهم أحد شيئا وبذلك يكون هؤلاء الـ28 ألف مصري مشاريع جواسيس تهدد أمن مصر القومي يدخلونها ويخرجون منها بحيث لا يراهم أحد ويفعلون ما يشاءون فيها.

واللواء صلاح المحرزي نائب رئيس جهاز المخابرات الأسبق قال: هذه كارثة خطيرة فهؤلاء الشباب يمثلون تهديدا خطيرا للأمن القومي المصري خاصة أن أغلب هؤلاء الشباب لا يشعرون بأي انتماء لا لمصر ولا للوطن العربي كله وبذلك فهم علي استعداد لفعل أي شئ من أجل المال وبالتالي فوجودهم هناك كارثة بكل المقاييس، خاصة أن منهم من يعمل في الجيش الإسرائيلي بل ان أبناءهم بموجب القانون الإسرائيلي إسرائيليون يحملون جنسيتها ويجندون في جيشها وبالتالي فهم مستعدون لحمل السلاح ضد المصريين وإخوانهم في فلسطين وهذه خيانة عظمي ومصر الدولة مطالبة باستعادة هؤلاء المهاجرين الي إسرائيل ومحاكمتهم بتهمة الخيانة ليكونوا رادعا لغيرهم مع معالجة الأسباب التي دفعت هؤلاء الي السفر الي إسرائيل من فقر وباطلة وظروف اقتصادية سيئة.

واذا كانت السلطات المصرية قد ألقت القبض علي 8 جواسيس مصريين لإسرائيل خلال الفترة من منتصف التسعينيات وحتي الآن وهم عبدالملك عبدالمنعم وسمير عثمان وعماد عبدالحميد وشريف الفيلالي الذي توفي في السجن بعد الحكم عليه بـ10 سنوات ومحمد العطار ومحمد سيد صابر مهندس الطاقة الذرية بتهمة التجسس علي مصر لصالح إسرائيل فما خفي كان أعظم وكم جاسوسا سيتم تجنيده من بين الـ28 ألف مصري المقيمين في إسرائيل الأمر جد خطير ويجب أن تنتبه له الحكومة قبل فوات الأوان.













********** SADSTAR.FRBB.NET ***************


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sadstar.frbb.net
 
الهروب إلي الموت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النجــ الحزين ـــــــم :: 
نجــ اخر الاخبار ـــم
 :: 
أخر الاخبـــــــــــــــــــــــــار
-
انتقل الى: